Select Page

بعد ضغوط كبيرة مورست عليه قام معهد العالم العربي بباريس بإلغاء عرض مبرمج للفنانة الصحراوية ” عزيزة إبراهيم ” و ترجح المصادر المتطابقة و التي تناقلت هذا الخبر أن تكون السلطات الرسمية المغربية وراء هذا الضغط سعيا منها لمنع ظهور الفنانة المذكورة.

 

السفارة المغربية بباريس طلبت توضيحا من المعهد بخصوص إدارج عرض ” عزيزة إبراهيم ” ضمن الأنشطة المقررة لتتلقى ردا مفاده بأن ذلك يندرج ضمن فعاليات مهرجان ” عربوفولي ” و الذي يتبنى هذا العام شعار ” المرأة و المقاومة ” لكن يبدو أن هذا الرد لم يكن أبدا على مقاس الديبلوماسيين المغربيين.

الرد المغربي ورد سريعا من خلال التلويح بسحب دعم باقي أنشطة المعهد و التي تتكفل المغرب بجزء كبير منها و ذلك في صورة الاصرار على الابقاء على الحفل المبرمج بتاريخ 10 مارس 2019.

رئيس المعهد ” جاك لونق ” حاول من جهته التأكيد على أن ” عزيزة إبراهيم ” ليست ناشطة في جبهة البوليساريو و لكنها فنانة تروي قصة شعبها لكن هذه المحاولة و غيرها انتهت إلى غير نتيجة ليعلن المعهد في بلاغ مقتضب له ” لسبب خارج عن النطاق تم إلغاء الحفل.