Select Page

تسببت صعقة كهربائية بخيمة الندوات بتطوان، في مصرع الشاعر المغربي محسن أخريف، رئيس رابطة أدباء الشمال بالمغرب. ووفق المعطيات المتوفرة فإن الشاعر الراحل كانت له مداخلة بالخيمة المعدة لفعاليات عيد الكتاب في دورتها 21 بساحة للفدان بتطوان، إذ تعرض الى صعقة كهربائية قوية فارق على إثرها الحياة الأمر الذي جد مباشرة اثر لمس أخريف للميكروفون الذي كان سيستعمله لتقديم مداخلته الشعرية.

رحيل الشاعر أخريف أحدث صدمة في المغرب و في غيرها من الدول التي تمتد فيها صداقاته في موجة من الاستنكار شديد اللهجة و الذي أعاد المأساة الجديدة الى التقصير و الاستخفاف الدائم بحياة المبدعين و أهل الثقافة عموما و هو الأمر الذي يتوزع بالتساوي و العدل بين الكثير من الدول و خصوصا العربية منها. الكاتب المغربي محمد بن ميلود و في تدوينة على حسابه الخاص على الفايس بوك حمل المسؤولية مباشرة للقائمين على الشأن الثقافي في المغرب موجها التعازي لنفسه و لعائلة الشاعر الراحل

الموت يتربص بنا جميعا، إلا أننا للأسف ننسى ذلك.. خبر صادم وعبثي أن تسمع دون مقدمات: موت شاعر في أمسية ثقافية بسبب صعق…

Publiée par ‎محمد بنميلود‎ sur Lundi 22 avril 2019

في تونس و التي كان محسن أخريف يملك فيها عددا من الأصدقاء من الشعراء و المبدعين لم يكن الأمر أقل حدة ووقعا من ذلك الذي كان في المغرب نفسها حيث يتقاسم المبدعون نفس الهموم و المشاغل تقريبا حيث وجه الشاعر التونسي يوسف رزوقة بدوره رسالة شعرية إلى أخريف تحدث فيها عن الموت المجاني الشائع

هكذا مات: من المصدح، ماس كهربائي سرى في جسد كان إلى الجمهور في تطوان، في "عيد الكتاب" يده امتدت..فكان الخلل القاتل…

Publiée par Youssef Rzouga sur Lundi 22 avril 2019